أهم نظريات علم النفس - علم النفس

29 أبريل 2020

أهم نظريات علم النفس



أهم نظريات علم النفس

هناك العديد من النظريات في علم النفس ، ولكن يمكن تصنيف معظمها على أنها تعود 
الى ثلاث تصنيفات رئيسية:
أهم نظريات علم النفس
source: pixabay

نظريات النمو:

     توفر نظريات النمو إطارًا للتفكير في النمو البشري والتنمية والتعلم. إذا كنت قد تساءلت يومًا عما يحفز الفكر والسلوك البشري ، فإن فهم هذه النظريات يمكنها  أن توفر لك رؤية مفيدة لفهم البنية النفسية للأفراد والمجتمع.
تقدم النظريات التنمية مجموعة من المبادئ والمفاهيم التوجيهية التي تصف وتشرح قضية  التنمية البشرية، و تركز بعض النظريات التنموية على تكوين نوعية معينة من الفرضيات المفسرة لتطور التركيبة المعرفية للأفراد، مثل نظرية كولبرج للتطور الأخلاقي،  وتركز نظريات أخرى على النمو الذي يحدث طوال العمر ، مثل نظرية إريكسون للتطور النفسي الاجتماعي.

النظريات الكبرى:

      النظريات الكبرى هي تلك الأفكار الشاملة التي غالبًا ما يقترحها كبار المفكرين مثل سيجموند فرويد ، إريك إريكسون ، وجان بياجيه. تشمل النظريات الكبرى للنمو: نظرية التحليل النفسي، نظرية التعلم  والنظرية المعرفية. تسعى هذه النظريات إلى تفسير الكثير من السلوكات البشرية ، لكنها غالبًا ما تعتبر قديمة لا تساير تطور البحث في مجال علم النفس. غالبًا ما يستخدم علماء النفس والباحثون النظريات الكبرى كأساس للاستكشاف ولكنهم ينظرون في نظريات أصغر وأبحاث حديثة أيضًا.

نظريات صغيرة:

      تصف النظريات المصغرة جانبا صغيرا وخاصا جدا من التنمية. قد تفسر النظرية المصغرة السلوكيات الضيقة نسبيًا ، مثل كيفية تكوين احترام الذات  أو التنشئة الاجتماعية في مرحلة الطفولة المبكرة. غالبًا ما تكون هذه النظريات متجذرة في الأفكار التي أنشأتها النظريات الكبرى ، لكنها لا تسعى إلى وصف وتفسير السلوك والنمو البشري بالكامل.

النظريات الناشئة:

     النظريات الناشئة هي تلك التي تم إنشاؤها حديثًا نسبيًا، وغالبًا ما يتم تشكيلها من خلال الجمع المنهجي لمختلف النظريات المصغرة. تعتمد هذه النظريات على الأبحاث والأفكار من مختلف التخصصات ولكنها ليست واسعة النطاق أو بعيدة المدى مثل النظريات الكبرى.
إن النظرية الاجتماعية الثقافية التي اقترحها المنظر ليف فيجوتسكي هي مثال جيد على نظرية التطور الناشئة.

فيما يلي سوف نقدم نماذج لأهم النظريات في علم النفس، و التي عرفت باعتمادها لمناهج مختلفة و متباينة في دراستها للبنيات النفسية:

النظريات السلوكية:

     علم النفس السلوكي ، والمعروف أيضًا باسم السلوكية ، هو نظرية للتعلم تقوم على فكرة أن جميع السلوكيات يتم اكتسابها من خلال التكييف. تحت إشراف علماء نفس مشهورين مثل جون بول واطسون و سكينر، و قد هيمنت هذه النظريات على  علم النفس خلال النصف الأول من القرن الماضي.
اليوم ، لا تزال التقنيات السلوكية تستخدم على نطاق واسع في الإعدادات العلاجية لمساعدة العمال على تعلم مهارات وسلوكيات جديدة.

النظريات المعرفية:

      تركز النظريات المعرفية  في النفس على الحالات الداخلية ، مثل التحفيز وحل المشكلات واتخاذ القرار والتفكير والاهتمام. تسعى مثل هذه النظريات إلى شرح العمليات العقلية المختلفة بما في ذلك كيفية معالجة العقل للمعلومات.

النظريات الإنسانية:

      بدأت نظريات علم النفس الإنساني تتزايد شعبيتها خلال الخمسينيات من القرن الثامن عسر. و قد انصب  تركيز النظريات السابقة غالبًا على السلوك غير الطبيعي والمشاكل النفسية ، إلا أن النظريات الإنسانية أكدت بدلاً من ذلك على الخير الأساسي للبشر. وشملت بعض المنظرين الإنسانيين الرئيسيين مثل كارل روجرز.

نظريات علم النفس الاجتماعي:

      يركز علم النفس الاجتماعي على مساعدتنا على فهم وتفسير السلوك الاجتماعي. تتركز النظريات الاجتماعية بشكل عام على ظواهر اجتماعية محددة ، بما في ذلك السلوك الجماعي، السلوك الاجتماعي،  والتأثير الاجتماعي ، والحب...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق