مفهوم الشخص: الشخص و الهوية - علم النفس

11 مايو 2020

مفهوم الشخص: الشخص و الهوية


مجزوءة الوضع البشري: الشخص و الهوية

  اذا كان الشخص باعتباره كائنا بشريا له سمات وخصائص تميزه عن كل الكائنات الأخرى، لأنه يعتبر ذاتا تحمل هوية خاصة، لكن هذه الهوية تطرح العديد من المفارقات، من حيث الأسس التي تقوم عليها، و كذا طبيعتها، فهي قد تكون ثابتة أو متغيرة، واحدة أو متعددة... هذا الأمر يقودنا الى طرح العديد من التساولات:
ما المقصود بالشخص؟ ما المقصود بالهوية؟
ما هي الأسس التي تقوم عليها الهوية؟ و ما طبيعتها؟
هل الهوية الشخصية قابلة للتحديد باعتبارها معطى ثابت لا يقبل التغيير؟
  الى أي حدد يمكن افتراض أن الشخص يظل حاملا لنفس الهوية رغم الصيرورة الزمانية؟
هل الهوية تتميز بالوحدة أم التعدد؟
مفهوم الشخص: الشخص و الهوية
source: pixabay


تحليل نص ديكارت

مفاهيم النص:

الأنا: الذات المفكرة و العاقلة
التفكير: مجموع العمليات العقلية التي تقوم بها الذات المفكرة ( الشك، التصور، الاثبات...)

مضامين النص:

التساؤل حول حقيقة الأنا أو الذات ( الهوية)
التأكيد على أن الأنا هي الذات المفكرة التي تمارس مجموعة من العمليات الذهنية ( التفكير، الشك، التصور...)
تحديد أبرز خصائص الأنا ( الشخص )، المتمثلة في العقل أو التفكير
التوصل الى أن حقيقة الشخص و ماهيته تنحصر في الفكر

أطروحة ديكارت:

  إن هوية الشخص تتحدد من خلال خاصيتين أساسيتين، هما العقل و التفكير، و بذلك فهي معطى ثابت بالنسبة لرونيه ديكارت، لأنها تقوم على خصائص فطرية، كما أنها تطبعها الوحدة بدل الاختلاف و التنوع.

قيمة الأطروحة:

     لقد أعلى ديكارت من شأن العقل و التفكير في تحديده لأساس الهوية، و قد كان لتصوره تأثير مهم في بناء الفكر الفلسفي، غير أنه قد أغفل العديد من الجوانب الأخرى التي قد تشكل أساسا لهوية الشخص، لذلك نتساءل: ما هي المكونات الأخرى المفترضة كأساس للهوية؟

أطروحة جون لوك:

   يحدد جون لوك الهوية الشخصية على اعتبارات أخرى، مستمدة من مذهبه الفلسفي الذي يعطي الأهمية للإحساس و الشعور، مما جعله يؤسس الهوية على التفكير المرتبط بالإحساس و الذاكرة، بدعوى أن هوية الشخص تتحدد من خلال ما يحس به و ما يبدو له ظاهريا و انطلاقا من أفعاله الخاصة، بل من كل ما يشعر أنه يمثله في حقيقته، سواء في الماضي أو الحاضر.

أطروحة سيجموند فرويد:

    على خلاف التصورات السابقة، يؤكد عالم النفس النمساوي فرويد أن هوية الشخص تقوم بالأساس على الصراع القائم بين مكونات الجهاز النفسي، هي مجموعة من القوى النفسية التي تعمل بطريقة لاشعورية في تحديد السمات الأساسية للشخص، و يتعلق الأمر الأنا، الهو و الأنا الأعلى. وعلى أساس ذلك تكون هوية الشخص دينامية و متحولة باستمرار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق