شخصية جوكر من وجهة نظر التحليل النفسي - علم النفس

7 مايو 2020

شخصية جوكر من وجهة نظر التحليل النفسي


شخصية جوكر من وجهة نظر التحليل النفسي

    لقد أثار فيلم الجوكر الذي صدر في 9 أكتوبر 2019 الكثير من النقاشات و أسال الكثير من الحبر، نظرا للمشاهد الوحشية التي يصورها، فقد غلب عليها سلوك الانتقام، و رغم ذلك فإنه حصد بعض الجوائز المهمة  في مسابقات سينمائية متميزة، وقد تم تتويج خواكين  فينيكس كأفضل ممثل  في توزيع جوائز الأوسكار خلال دورة فبراير 2020، لكن كيف تمت قراءة الدور الذي لعبته الشخصية الرئيسية في الفيلم ( بطل الفيلم)؟  و هل هذه 
الشخصية  واقعية على المستوى النفسي؟
شخصية جوكر من وجهة نظر التحليل النفسي
source: pixabay

 مقابلة مع الدكتور فرانسواز دوبلكس وهو طبيب    « science et avenir » قد أجرت مجلة 
أخصائي في التحليل النفسي، وقد طرح السؤال حول شخصية الجوكر، و تحديدا بخصوص حالتها المرضية التي تسبب الضحك في أوقات التوتر، و كان السؤال كالتالي: هل مثل هذا المرض موجود حقا؟
رد فرانسواز دوبلكس قائلا: 
في بعض الأحيان يضحك الناس في أوقات التوتر: هذه ضحكات دفاعية لا ترتبط بالضرورة بالجنون. ولكن في حالة الجوكر ، يمكن أن يكون "ضحكًا غير متحمس" ينشأ عن انفصال عاطفي، يكون ذلك دليل على تعارض نفسي داخلي، ثم يتشكل في إطار مرضي. حتى و إن لم يذهب الفيلم الى هذا الحد، فإن ضحكات الشخصية أو الشخص الحقيقي يمكن أن تكون علامة على أنه يسمع صوتًا وبالتالي أنه / أنها عرضة للهلوسة السمعية المنبعثة عن الرسائل التي يلتزم بها، يشعر المحاور الحالي بعدم الارتياح بل والألم عند مواجهة مثل هذا الموقف، و يحدث هذا في حالات الفصام الوهمية.
     من المعلوم أن كل من شاهد فيلم الجوكر، قد فاجأه ذلك التحول العميق في الحالة النفسية لشخصية الجوكر، بحيث انقلبت من صناعة الفرجة و المتعة الى حالة من العنف و التدمير، و كان ذلك نتيجة لسلطة القهر و التهميش و الضغط الاجتماعي. وفي سياق التحليل النفسي فقد ترسبت طاقة نفسية سلبية داخل اللاوعي نتيجة للظروف الاجتماعية التي ألمت بحياة هذه الشخصية، مما أفقدها السيطرة على الذات و فقدان التوازن النفسي.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق