علم النفس الاجتماعي - علم النفس

18 مايو 2020

علم النفس الاجتماعي


تعريف علم النفس الاجتماعي

    يعتبر علم النفس الاجتماعي فرعا من فروع علم النفس، و يتحدد موضوعه الرئيسي في السلوك الفردي في سياق جماعي، و عرف بارون علم النفس الاجتماعي باعتباره المجال العلمي الذي يسعى لفهم طبيعة وأسباب السلوك الفردي في المواقف الاجتماعية. قد عرف علم النفس تطورا متسارعا بداية من أوائل القرن العشرين، و كان ذلك بسبب الطلب المتزايد على هذا التخصص العلمي في شتى المجالات، و مرجع ذلك الى التأثير الممكن لنتائج البحث النفسي الاجتماعي في رسم معالم المنظومات الاجتماعية و السياسية و الاقتصدية...
تاريخ علم النفس الاجتماعي

نبذة حول تاريخ علم النفس الاجتماعي:

    لقد تم نشر أول كتاب متخصص في علم النفس الاجتماعي سنة 1908 من طرف ماكدوغال، والذي تضمن فصولًا عن العاطفة والمشاعر والأخلاق والشخصية والدين، و كان بمثابة لبنة أولية لإرساء قواعد هذا الفرع العلمي، و توالت التطورات التي ازداد تسارعها في الأربعينيات من القرن الماضي، بحيث قاما عالما النفس الاجتماعي كورت لوين و ليون فسستنجر بتصميم المنهج التجريبي لدراسة السلوك الفردي في سياق اجتماعي، و من تم أصبح علم النفس الاجتماعي يتحلى بالصرامة النهجية ، و طور لوين الذي يعد أبا لهذا التخصص العلمي، مجموعة من الأفكار الخاصة بالانضباط، و كان التركيز فيها منصبا على التفاعلات الديناميكية بين الناس.
     شهد الجزء الأخير من القرن العشرين توسعا كبيرا لمجال علم النفس الاجتماعي، بعدما كان يركز على مواضيع محدودة مثل الطاعة و الولاء، و انتقل اهتمام المتخصصين في هذا المجال لدراسة المواقف، خاصة كل ما يتعلق بالعمليات المعرفية، عمل هؤلاء على تطوير نماذج رسمية للإقناع، و تم استغلالها من قبل المعلنين لتقديم رسائل أكثر فعالية و جذبا للمستهلك، كان ذلك بمثابة ميلاد لنظرية التنافر المعرفي التي جاء بها ليون.
    قد شكل علم النفس المعرفي في الثمانينات إطارا مرجعيا للأبحاث في علم النفس الاجتماعي التي كانت تعتمد الى حد كبير على التقدم التقني و تكنولوجيا الحاسوب، و ساعد ذلك على فهم كيفية تطور معرفتنا حول عوالمنا الاجتماعية من خلال التجربة ، و كذا فهم مدى تأثير هذه المعارف على الذاكرة، معالجة المعلومات، المواقف و الأحكام، ثم مسألة توثيق الحد الذي يمكن أن يكون فيه صنع القرار البشري خاطئا بسبب كل من المعلومات المعرفية و التحفيزية ( دانيال كانمان، بول سلوفيك، عاموس تفيرسكي 1982) 

       في القرن الواحد و العشرين ارتبط مجال علم النفس الاجتماعي بمجالات معرفية أخرى كعلم الاعصاب الاجتماعي ( ليبرمان 2010 )، و ما يزال علماء النفس الاجتماعي البحث و ابتكار طرق جديدة لقياس و فهم السلوك الفردي في إطاره الاجتماعي، فلا يمكن التنبؤ بالمسار الذي سوف يقطعه علم النفس الاجتماعي مستقبلا، لكن نحن على يقين أن هذا المجال المعرفي سيكون له شأن عظيم في الوقت القريب.       


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق