مراحل النمو في التحليل النفسي - علم النفس

4 يونيو 2020

مراحل النمو في التحليل النفسي

مراحل النمو في التحليل النفسي

    تعد نظرية التحليل النفسي من بين أهم النظريات الكبرى في علم النفس، و التي تميزت بافتراضها للاشعور باعتباره المحرك الأساسي للحياة النفسية، و قد حاولت هذه النظرية تحديد كيفية تطور الشخصية، من خلال وقوفها عند أهم مراحل النمو التي يمر بها الشخص منذ ولادته الى أن يصل مرحلة النضج، غير أن مراحل النمو التي افترضها فرويد خلفت الكثير من الجدل من نشأتها الى الآن، هذا ما جعل نظريات التحليل النفسي المعاصرة تدمج أفكارا حول العلاقات و التفاعلات الداخلية و الطرق المعقدة التي نحافظ بها على إحساسنا بالذات في النماذج التي بذات مع فرويد. إدن ما هي مراحل النمو عند فرويد؟
مراحل النمو في التحليل النفسي
source: pixabay

مراحل النمو في نظرية التحليل النفسي عند فرويد

    يرى فرويد أن الشخصية تطورت عبر سلسلة من مراحل الطفولة، تركز بالأساس على مناطق معينة مثيرة للشهوة الجنسية، و تمثل كل منطقة من هذه المناطق عضوا من الجسم قابل للتحفيز و التهيج، و بناء عليه فقد حدد مراحل النمو في ست أساسية، و كل مرحلة مرتبط بمنطقة جسمية معينة، تمثل مصدرا للمتعة.

المرحلة الفمية:

   هذه المرحلة من مراحل النمو في التحليل النفس عند فرويد، ترتبط بمنطقة من الجسم، يتعلق الأمر بالفم، لذلك سميت بالمرحلة الفمية، و تمتد زمنيا من مرحلة الولادة الى حدود سنة واحدة، يكون مصدر المتعة عند الرضيع هو الفم، بحيث يستمد الرضيع متعة التحفيز و التهيج الفموي من خلال التذوق والامتصاص، و من خلال ذلك يطور الطفل شعورا بالثقة و الراحة.

المرحلة الفمية العضية:

   هذه المرحلة من مراحل النمو تمتد على امتداد العام الثاني، يظل النشاط الغريزي متركزا حول الفم، غير أن اللذة أثناء هذه المرحلة الفمية العضية تحصل من خلال العض و ليس المص، و يكون ذلك بمثابة تصريف للتوتر الناتج عن عملية التسنين، و هنا تحصل أو عملية إحباط في حياته حسب تصور سيجموند فرويد حينما يعض ثدي الأم و ما يترتب عنه من منع و عقاب، مما يجعل من هذه المرحلة مرحلة إدماج تقوم على الأخذ و الاحتفاظ، يكون الطفل عندئذ ثنائي العاطفة: يحب- يكره.
يظهر الصراع في هذه المرحلة أثناء عملية الفطام، هنا يصبح من الواجب على الطفل تجاوز مرحلة الرعاية الكلية والاعتماد على الذات نسبيا.

المرحلة الإستية ( الشرجية ):

   تشمل المرحلة الإستية العام الثالث، و تنتقل منطقة الإشباع من الفم الى الشرج، و يستمد الطفل لذته في هذه المرحلة من التهيج الشرجي أثناء عملية الإخراج، يعبر الطفل عن مواقفه من خلال تفريغه للبراز أو الاحتفاظ به، و يظهر الصراع هنا في عملية التدريب التحكم في احتياجاته الجسدية، مما يخلق لديه شعورا بالاستقلالية الذاتية، و يعد النجاح في هذه المرحلة رهين بطبيعة التدريب الذي يخضع له الطفل حسب فرويد، فالتشجيع جراء النتائج الإيجابية يساعد الأطفال على الشعور بالقدرة و النجاح.

المرحلة القضيبية:

     تعد المرحلة القضيبية مرحلة من مراحل النمو عند سيجموند فرويد التي سنتين كاملتين، بدءا من العام الرابع الى نهاية العام الخامس، يتركز النشاط الجنسي في هذه المرحلة حول الأعضاء التناسلية، يبدأ الطفل في اكتشاف الاختلافات الجنسية بين الجنسين ( الذكور الإناث )، و يحصل على لذته من حلال اللعب بأعضائه الجنسية، و منه يمر بالمركب الأوديبي الشهير، الذي يقتضي ميل الطفل الذكر الى أمه، و اعتبار أبيه كمنافس له في حبها، و ميل الأنثى الى أبيها و الإحساس بالغيرة من الأم ( عقدة إليكترا ).

مرحلة الكمون:

   عند انتهاء المركب الأوديبي و الإليكتري يدخل الطفل مرحلة الكمون، و يستمر الأنا الأعلى في التطور في ظل تراجع النشاط الجنسي، مما يجعل الطفل يطور الكثير من المهارات و القيم الأخلاقية و الاجتماعية من خلال الانشغال بمن حوله من الراشدين، فيكون الطفل في مرحلة الكمون مطيعا للكبار و يمتثل لأوامرهم ونواهيهم.
فترة الكمون هي مرحلة الاستكشاف و بناء علاقات مع الأقران، فيتم كبح الطاقة الجنسية، و يمكن أن يؤدي التثبيت في هذه المرحلة عدم النضج و عدم القدرة على تكوين علاقات مرضية في مرحلة الرشد حسب فرويد.

المرحلة الجنسية الراشدة:

 هذه المرحلة تبدأ من فترة البلوغ، حينها تنشط الرغبة الجنسية مرة أخرى، و تعد المرحلة الأخيرة من التطور النفسي الجنسي، فيزداد اهتمام الفرد بالجنس الآخر و يصير قادرا على إقامة علاقة جنسية، إذا كان النمو سليما في مختلف المواحل السابقة، أي تثبيت في مرحلة ما قد يؤدي الى النكوص نحو المرحلة التي حدث فيها التثبيت.
    تبقى مراحل النمو النفسي المذكورة سابقا مستندة في مرجعيتها الفكرية الى مدرسة التحليل النفسي، و خاصة للمحلل النفساني النمساوي سيجموند فرويد، و قد كانت محط العديد من الانتقادات كما أشرنا الى ذلك مسبقا، نظرا لغياب إثبات ملموس يؤكدها، كما صاحبها اعتمد على الأسطورة الإغريقية في بنائه لهذا التصور.   


      

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق