التطبيق التربوي لنظرية جان بياجيه - علم النفس

8 يونيو 2020

التطبيق التربوي لنظرية جان بياجيه


التطبيق التربوي لنظرية جان بياجيه

     اعتمدت نظرية بياجيه على مقاربة بنائية في معالجتها لقضية التطور والنمو المعرفي، و يتبين  ذلك من خلال تتبعها لمراحل و سيرورة نمائية متتالية، و في إطار ذلك تتشكل مجموعة من المعارف بشكل تدريجي بداية من مستواها الأدنى وصولا الى مراتب عليا، يتعلق الأمر هنا بسيرورة نمائية تكون انطلاقا من العمليات الحس-حركية و تنتهي بالعمليات المجردة تبعا لتصور جون بياجيه، و يتم ذلك كله في ظل علاقة تفاعلية بين ذات الطفل و محيطه الخارجي، مما يفضي الى خلق توازن.
التطبيق التربوي لنظرية جان بياجيه
source: pixabay

كان لنظرية جون بياجيه في التطور المعرفي تأثيرا مهما على توجه الفعل التربوي، و لا يزال المدرسون يعتمدون نظريته لتحسين مهارات التعلم، من خلال اعتمادهم للعديد من الطرق التي تقوم على الأسس المرجعية لنظرية بياجيه، إدن ما هي التطبيقات التربوية لنظرية جان بياجيه؟

التطبيق التربوي لنظرية جان بياجيه

   يكون التطبيق التربوي لنظرية بياجيه منسجما مع مراحل التطور المعرفي التي رسمتها، و بناء عليه تختلف قدرة الأطفال على الاستيعاب من مرحلة عمرية الى أخرى، و هذا المعطى يحتم على المربيين و المدرسين تنويع أساليبهم التعليمية و تكييفها وفقا للفئة العمرية المستهدفة.

الفئة العمرية من سنتين الى سبع سنوات:

     هذه المرحلة العمرية هي ما قبل العمليات تبعا لتصور بياجيه، أثناءها يبدأ الطفل بتوظيف اللغة و الرموز في اكتسابه للمعرفة، لذلك تم تصنيها باعتبارها مرحلة التفكير الرمزي، مما يستوجب على المشتغلين في مجال التربية و التعليم  أخذ كل هذه المعطيات بعين الاعتبار، لأن ذلك من شأنه أن يساعد الطفل على تقوية نموه العقلي، و من الأمور التي ينبغي الحرص عليها في إطار العملية التعليمية: استخدام وسائط ديداكتيكية توضيحية، منح الفرصة للأطفال للقيام بعمليات الجمع و الطرح باستخدام وسائط مساعدة مثل الخشيبات، تصنيف الأشياء بناء على لونها أو شكلها، السماح للطفل بالمشاركة و التعبير عن وجهة نظره، اختيار مواضيع متلائمة مع قدرات الأطفال في هذه المرحلة، العمل على جمع الحروف المبعثرة و تكوين كلمات، و شرح المفردات الجديدة مع توظيفها لغويا.

الفئة العمرية من 7 سنوات الى 11 سنة:

    هذه المرحلة العمرية تتطابق مع مرحلة العمليات المحسوسة من تصور بياجيه، حينها يستطيع الطفل التفكير بطريقة منطقية في الأشياء، كما أنه يكون بإمكانه تصنيفها باعتماده للعديد من الخصائص، و يصبح المتعلم قادرا على تعلم العد، الترتيب و بناء العلاقات المنطقية، و أكثر قدرة على التفاعل مع الآخرين، لكن مع ذلك يظل تفكيره مرتبطا بما هو محسوس، لذلك فإن مساعدة الطفل على التعلم و النمو المعرفي تستوجب استخدام الأمثلة من أجل تبسيط الأفكار و المفاهيم المعقدة، و جعل الطفل ذاتا فاعلة في بناء المعارف، مثلا حساب المساحة يكون من خلال استخدام حيز مكاني محسوس كالغرفة هذا فيما يتعلق بالرياضيات، أما بالنسبة للغة يستحسن تقسيم الفقرات الى جمل و العمل على تركيبها مرة أخري أو تقديم كلمات مبعثرة و جعل المتعلم يركبها في جمل مفيدة، إضافة الى ذلك كله فيجب وضع الطفل في مواجهة وضعيات تعليمية تستدعي منه تفكيرا منطقيا و تحليليا.

الفئة العمرية 12 سنة فما فوق:

    هذه المرحلة العمرية تتوافق مع مرحلة العمليات الصورية عند جان بياجيه، فيها يصبح تفكير الفرد أكثر نضجا و اكتمالا، بحيث يرتقي من المستوى المحسوس الى المجرد، فيصبح بإمكان المتعلم الاستدلال والاستنباط بشكل منطقي، و ترتقي قدراته الذهنية الى مستوى يصير قادرا على التفكير في مشكلات معقدة، و من الإجراءات التي يمنها أن تساعده على النمو المعرفي: توجيهه نحو التفكير و الاستدلال الفرضي، لأن المعالجة المادية للأشياء لا تتيح الفهم الكامل لها، إقحامه في وضعيات تعليمية تقتضي كشف العلاقات السببية و تستدعي منه التفكير المجرد، و هذا الأمر من شأنه تنمية التفكير العلمي لديه.
    إن التطبيق التربوي لنظرية جان بياجيه أسهم بلا شك في تطوير الفعل التربوي و جعل الطرق البيداغوجية أكثر انسجاما مع المراحل العمرية، لكن اكتمال أي منظور علمي لا يتحقق إلا بشكل نسبي، وفي إطار انفتاحه على مقاربات علمية أخرى.    

هناك تعليقان (2):

  1. بجد صفحةةةةة رااائعةةة شكلاا كتتيييير بسطو الاشي فوق الوصف

    ردحذف