علم النفس - علم النفس

26 سبتمبر 2021

علم النفس

 

علم النفس

       يعتبر علم النفس من بين المجلات المعرفية الأكثر طلبا في الوقت الراهن، نظرا لما أصبح يعرفه المجتمع  من حركية هائلة و سرعة تحول فاقت كل التوقعات، الأمر الدي يخلف من ورائه الكثير من المشاكل النفسية و الاجتماعية، بسبب زيادة الإكراهات الحياتية و ضغوطات العمل، هذا الواقع المرير جعل الإنسان في حاجة الى مقابلة الأخصائي النفسي و لو لمرة واحدة في حياته على الأقل، غير أن ظهور علم النفس كتخصص علمي يرجع الى المرحلة الحديثة و بالضبط سنة....على يد عالم النفس...

علم النفس


و عرف هذا المجال المعرفي تطورا كبيرا و بوثيرة متسارعة، مما أفضى الى ظهور مدارس متعددة و نتج عن ذلك وجود العديد من النظريات السيكولوجية، و بالتالي كثرة تخصصات علم النفس، بحيث أصبح من الصعب الاحاطة بها جميعها، إدن ما أهم مدارس علم النفس؟ و ما هي أهم تخصصاته؟

مدارس علم النفس:


مدرسة التحليل النفسي:

    من أهم المدارس التي عرفها مجال علم النفس، و كان لها دورا كبيرا في التأسيس النظري لهذا العلم، و قد أسس هذه المدرسة المحلل و الطبيب النفسي سيجموند فرويد معتبرا أن اللاوعي هو المتحكم في السلوك البشري، و يرجع في الأصل الى الغرائز و الميولات و خاصة الجنسية منها.


المدرسة السلوكية:

    حاولت المدرسة السلوكية الرقي بمستوي علم النفس الى مصاف العلوم التجريبية، وذلك من خلال تركيزها على السلوك القابل للملاحظة و القياس، و الابتعاد قدر الإمكان عن العوامل الباطنية التي تحيد بكل دراسة المعطي الموضوعي، و تجعل منها مجرد تخمينات و افتراضات قد تكون في الغالب خاطئة. و أبرز رواد هذه المدرسة نجد واطسون، سكينر، ثورندايك...


المدرسة الجشطلتية:

  جاءت المدرسة الجشطلتية كرد فعل على التصور السلوكي الذي قسم المجال الى أجزاء، و كان ذلك من طرف مجموعة من علماء النفس الألمان، الذين أكدوا على النظرة الكلية عوض تقسيم المجال الى عناصر جزئية صغيرة، و تبعا لذلك يرى هؤلاء فهم الأجزاء لا يكون إلا في إطار الكل

 

المدرسة البنائية:

  ظهرت هذه المدرسة كمحاولة لفهم تشكل المعرفة عند الفرد، و قد أسسها جان بياجيه الذي أكد على أن المعرفة تتشكل وفقا لمجموعة من المراحل العمرية، يكون حضور الذات أمرا بديهيا، بحيث تبنى المعرفة من خلال علاقة تفاعلية.


المدرسة المعرفية

          اهتمت مدرسة علم النفس المعرفي بمختلف العمليات العقلية، و تركزت في ذلك على مسألة أساسية مرتبطة بكيفية التفكير و التذكر و التعلم، و هي أهم الموضوعات التي تدخل في مجال اهتمام هذه المدرسة، لذلك نجدها تتقاطع مع مجالات علمية و فلسفية أخري، كعلم الأعصاب و علم اللغة، و مثلت هذه مدرسة علم النفس المعرفي ثورة فكرية  و معرفية في تفسير العمليات العقلية الداخلية التي تم إهمالها من طرف العديد من المدارس السابقة الذكر و خاصة المدرسة السلوكية.

بعض تخصصات علم النفس:

     هناك العديد من التخصصات التي ترتبط بمجال علم النفس لا يمكن ذكرها جميعها، لذلك سوف نقتصر على أهما، و المتمثل فيما يلي:


علم النفس الإكلينيكي:

   هذا التخصص يعنى بدراسة الحالات المرضية، بهدف تحديد صنف المرض النفسي الذي تعاني منه، و يكون الهدف من ذلك تحديد طريقة العلاج الملائمة لهذه الحالات.


علم النفس التربوي:

      يعد علم النفس التربوي من التخصصات المطلوبة بشكل قوي المرحلة المعاصرة، نظرا لأهميته في مجال التعليم و التعلم، و يهتم هذا التخصص بكل ما من شأنه أن يساعد في فهم مختلف العوامل المتدخلة في عملية اكتساب المعارف، سواء تعلق الأمر بالعوامل الذاتية  أو الخارجية.


علم النفس الاجتماعي:

     هذا التخصص يعد نقط التقاء بين علم النفس و غلم الاجتماع، و الغرض منه فهم التأثيرات النفسية للمجتمع على الأفراد، و هنا تبرز قيمة الأسرة و الرفقاء في بناء شخصية الفرد.

     إن الدارس لعلم يدرك تماما ان تعدد مدارس علم النفس و كثرة تخصصاته، يجعل من الإحاطة بها جميعها أمرا ليس بالهين، لذلك نجد هذا الموضوع يقف عند أبرزها فقط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق